السنة الثانية اسلوب الاختصاص , الاختصاص , نموذج اعراب في الاختصاص

الموضوع في 'الأدب و اللغة العربية Littérature et langue Arabe' بواسطة imported_نبض الزمان, بتاريخ ‏5 يناير 2010.

نعتذر عن التوقف الطارئ اليوم، نعود أقوى وأجمل :)
استكشف خاصية الدردشة المباشرة الآن
تعرّف على بقية الأعضاء وابق على اتصال ...

جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
أنت بصدد مشاهدة موضوع مضى أكثر من 700 يوم على إنشائه، قد يحتوى على معلومات قديمة أو روابط منتهيى الصلاحية، الرجاء الإبلاغ عن أي مشكلة وعدم التعليق على الموضوع.
  1. imported_نبض الزمان

    imported_نبض الزمان § الادارة العامة§ <center > <img src=" http://img

    المشاركات:
    6,243
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    نقاط الجوائز:
    0
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    الاختصاص



    تعريفه :

    اسم ظاهر معرفة منصوب بفعل محذوف وجوبا تقديره أخص ، أو أعني ، يقع بعد ضمير المتكلم ، أو المخاطب ، لتوضيح المراد من ذلك الضمير .

    نحو : أنتم ـ معشر العلماء ـ ورثة الأنبياء .

    25 ـ ومنه قول الأعرج المَعْنى كما في حماسة أبي تمام :

    نحن ـ بني ضبة ـ أصحاب الجمل ننعى ابن عفان بأطراف الأسل

    ونحو : نحن ـ الشبابَ ـ عماد المستقبل .

    نحن : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .

    الشباب : مفعول به منصوب بفعل محذوف على الاختصاص ، تقديره أخص .

    عماد المستقبل : عماد خبر مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والمستقبل مضاف إليه مجرور ، وعلامته الكسرة .



    أنواع الاسم المختص :

    1 ـ أن يكون معرفا بأل ، أو بالإضافة :

    نحو : نحن ـ المجاهدين ـ نعمل على رفع راية الإسلام .

    ونحو : نحن ـ حراس الوطن ـ عيون ساهرة على أمنه .

    ومنه قول الرسول الكريم : " نحن ـ معاشر الأنبياء ـ لا نورث " .

    26 ـ وقول الشاعر بلا نسبة :

    لنا معشر الأنصار مجد مؤثل بإرضائنا خير البرية أحمدا

    27 ـ وقول بشامة بن حزن النهشلي كما في حماسة أبي تمام :

    إنّا ـ بني نهشل ـ لا ندعي لأب عنه ولا هو بالأبناء يشرينا

    2 ـ أن يكون بلفظ " أيها ، أو أيتها " ، ويستعملان في هذا الموضع كما يستعملان في النداء ، فيبنيان على الضم في محل نصب مفعول به لفعل محذوف ، ويليهما اسم معرفة يكون مرفوعا باعتباره وصفا لهما ، أو بدلا ، أو عطف بيان .

    نحو : أنا ـ أيها الأصدقاء ـ أقدر المخلص في عمله .

    نحن ـ أيتها الفتيات ـ نعمل من أجل مستقبلكن .

    أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .

    أيها : اسم مبني على الضم في محل نصب مفعول به على الاختصاص بفعل محذوف تقديره أخص ، والهاء للتنبيه .

    الأصدقاء : بدل أو عطف بيان مرفوع بالضمة ، ويصح أن تكون صفة .

    ولكن الأفضل في حال إعرابها صفة أن تكون مشتقة .

    أقدر : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنا .

    المخلص : مفعول به منصوب .

    في عمله : جار ومجرور ، وعمل مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، والجملة الفعلية من الفعل أقدر وما في حيزه في محل رفع خبر .

    أغراض الاسم المنصوب على الاختصاص :

    1 ـ يأتي للفخر . نحو : عليَّ ـ أيها الجواد ـ يعتمد الفقير .

    2 ـ للتواضع . نحو : أنا ـ أيها المسيء ـ ملتمس عفو الله .

    3 ـ للبيان والتوضيح . نحو : نحن ـ العرب ـ نكرم الضيف .



    فوائد وتنبيهات :



    1 ـ يغلب في الضمير الذي يسبق الاسم المختص أن يكون للمتكلم .

    نحو : أنا ، أو نحن ـ المعلمين ـ نعمل على تربية النشء .

    غير أنه قد يأتي للمخاطب ، وهو قليل .

    نحو : أنتم ـ الأطباء ـ تسهرون على راحة المرضى .

    ويندر أن يكون للغائب .

    2 ـ من أنواع الاسم المنصوب على الاختصاص أن يكون علما ، ولكنه على قلة .

    نحو : أنا ـ عليّا ـ أعطف على المساكين .

    3 ـ في أعراب أيها ، وأيتها الواقعة في الاختصاص وجوه من الإعراب هي :

    أ ـ عند الجمهور أنهما مبنيان على الضم في محل نصب بفعل محذوف وجوبا كما ذكره ابن هشام في شذور الذهب .

    ب ـ وذهب الأخفش إلى أنهما مناديان بحرف نداء محذوف ، تقديره : يا أيها ، ويا أيتها ، وليس ببدع أن ينادي الإنسان نفسة ، كما لا يستنكر أن يخاطب الإنسان نفسه .

    ومنه قول عمر بن الخطاب : " كل الناس أفقه منك يا عمر " .

    ج ـ وقال السيرافي : أيها أو أيتها مبتدأ حذف خبره ، والتقدير : أيها الرجل المخصوص أنا . أو هما خبر لمبتدأ محذوف .

    والأرجح عندي ما قال به الجمهور ، وهو أقرب للمنطق ، وأبعد عن التكلف .



    نماذج من الإعراب



    25 ـ ومنه قول الشاعر :

    نحن بني ضبة أصحاب الجمل ننعى ابن عفان بأطراف الأسل

    نحن : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ .

    بني ضبة : بني اسم منصوب على الاختصاص بفعل محذوف وجوبا ، وبني مضاف ، وضبة مضاف إليه مجرور بالفتحة لمنعه من الصرف للعلمية والتأنيث .

    أصحاب الجمل : خبر مرفوع بالضمة ، وأصحاب مضاف ، والجمل مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة ، وسكن من أجل الوقف .

    ننعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : نحن ، وجملة ننعى في محل رفع خبر ثان .

    ابن عفان : ابن مفعول به منصوب ن وهو مضاف ، وعفان مضاف إليه مجرور بالفتحة لمنعه من الصرف للعلمية زيادة الألف والنون .

    بأطراف : جار ومجرور متعلقان بننعى ، واطراف مضاف .

    الأسل : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة ، وسكن من أجل الوقف .

    الشاهد قوله : بني ضبة ، حيث نصبه على الاختصاص بفعل محذوف تقديره : نخص .



    26 ـ وقول الشاعر :

    لنا معشر الأنصار مجد مؤثل بإرضائنا خير البرية أحمدا

    لنا : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .

    معشر الأنصار : معشر اسم منصوب على الاختصاص بفعل محذوف تقديره : أخص ، ومعشر مضاف ، والأنصار مضاف إليه مجرور بالكسرة .

    مجد : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة .

    مؤثل : صفة مرفوعة بالضمة .

    بإرضائنا : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع صفة ثانية لمجد ، وإرضاء مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

    خير البرية : خير مفعول به للمصدر إرضاء ، وخير مضاف ، والبرية مضاف إليه مجرور بالكسرة .

    أحمدا : بدل ، أو عطف بيان مجرور من خير ، وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف على وزن الفعل ، والألف للإطلاق .

    الشاهد قوله : معشر الأنصار حيث نصبه على الاختصاص لإفادة الفخر .



    27 ـ وقول بشامة بن حزن النهشلي كما في حماسة أبي تمام :

    إنّا بني نهشل لا ندعي لأب عنه ولا هو بالأبناء يشرينا

    أنا : إن حرف توكيد ونصب ، والضمير المتصل في محل نصب اسمها .

    بني نهشل : بني منصوب على الاختصاص بفعل محذوف تقديره : نخص ، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم ، وبني مضاف ، ونهشل مضاف إليه مجرور .

    لا ندعي : لا نافية لا عمل لها ، وندعي فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : نحن ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر إنّ .

    لأب : جار ومجرور متعلقان بندعي .

    عنه : جار ومجرور متعلقان بندعي أيضا .

    ولا هو : الواو حرف عطف ، ولا نافية لا عمل لها ، وهو ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ .

    بالأبناء : جار ومجرور متعلقان بيشري .

    يشرينا : يشري فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة منع من ظهورها الثقل ، والفعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به .

    وجملة يشرينا في محل رفع خبر .

    من موقع الدكتور مسعد زياد
     
المواضيع المشابهة
  1. zahrawi
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    233
  2. chihab97
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,848
  3. ايمان 27
    الردود:
    6
    المشاهدات:
    285
  4. imported_نبض الزمان
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    2,328
  5. imported_نبض الزمان
    الردود:
    15
    المشاهدات:
    7,254
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
أنت بصدد مشاهدة موضوع مضى أكثر من 700 يوم على إنشائه، قد يحتوى على معلومات قديمة أو روابط منتهيى الصلاحية، الرجاء الإبلاغ عن أي مشكلة وعدم التعليق على الموضوع.

مشاركة هذه الصفحة