فوائد الرياضة لجسم الانسان

الموضوع في 'منتدى الأنشطة الرياضية' بواسطة samar mouloudi, بتاريخ ‏11 ديسمبر 2015.

سعداء للغاية اليوم بإطلاق النسخة الرابعة من برنامج ديزاد سكول لتسيير المدارس الجزائرية والتي تحمل تغييرات جذرية وتحسينات ضخمة في أداء عمل البرنامج والميزات المضمنّة فيه، يمكنكم الآن تحميل البرنامج ومعرفة آبرز الميزات التي قمنا بإضافتها من خلال زيارة الموقع الرسمي للبرنامج.
www.dzschools.com
شكرا لآلاف المؤسّسات التي وضعت ثقتها فينا ونعدكم بالإستمرار في تضمين أبرز الميزات التي تودّونها، ما عليكم سوى الكتابة لنا ومشاركتنا انطباعاتكم.
دمتم بكلّ ودّ.
مع تحيّات فريق DZSchool.

برنامج تسيير المدارس الإبتدائية

  1. samar mouloudi

    samar mouloudi عضو ثمين فعّال

    المشاركات:
    570
    الإعجابات المتلقاة:
    1,591
    نقاط الجائزة:
    93
    الجنس:
    أنثى
    مقدمة
    منذ أن غزت التكنولوجيا كل أركان حياتنا، وأغرقتنا الحياة بسرعتها ومشاغلها التي لا تنتهي، أهمل الكثير منا الرياضة وأغفل فوائدها التي من الصعب حصرها في مقالٍ واحد، وأصبحت قلة الوقت وكثرة المشاغل هما المبررين الأكثر استخداماً من عامة الناس لتبرير هذا الإهمال لهذا النشاط المهم في حياتنا كبشر. هنا وفي هذا المقال سنتطرق لفوائد الرياضة والتي تعتبر جزءً أساسياً في حياتنا وليس أمراً ثانوياً، بل إن الرياضة هي طوق النجاة الوحيد والأقل كلفة للكثير من مشاكلنا الصحية والحياتية التي نمر بها في هذه الأيام، بل إنها الحصن القديم الجديد الذي رافقنا نحن البشر منذ بداية وجودنا على سطح الأرض، والذي لا زال -رغم تغير الأزمان- وفياً لنا وفاتحاً بابه على مصراعيه أمامنا ليقينا من المشكلات التي أغرقنا بها الإفراط في استخدام التكنولوجيا وإدمان استخدامها في وقتنا الحاضر.
    فوائد الرياضة
    للرياضة فوائد شملت كافة الجوانب المتعلقة بالإنسان، فهي مفيدة على كافة الأصعدة، لها فوائد صحية وبدنية ولها فوائد نفسية، ولا يمكن أن نغفل عن فوائدها على الصعيد الذهني وكذلك الاجتماعي والأخلاقي. والجدير بالذكر أن كل هذه الجوانب تتداخل في تأثيراتها بحيث إنّ التحسن في أحد الجوانب يزيد من التحسن في الجوانب الأخرى. لذلك فلا يمكن أن نعزل فوائد الرياضة على الصعيد البدني عن الفوائد الأخرى.
    فوائد الرياضة على الصعيد النفسي
    ممارسة الرياضة تحسن من مظهر أجسامنا وتضفي جمالاً عليها، وتزيد الثقة بالنفس عند الإنسان. الرياضة خير سلاح نقتل به وقت الفراغ السلبي، ونقهر به الروتين الممل ونشعر بواسطته بالمتعة والإثارة والسعادة. وهذا بدوره يقلص الفرصة للإصابة بالأمراض النفسية المختلفة وخاصة الاكتئاب وغيره من الأمراض وبالتالي ستقوى مناعتنا ضد الأمراض الجسدية والاجتماعية المختلفة. الرياضة تمنحنا قدرة أكبر على الانضباط والتحكم بالضغوط والتوتر في حياتنا. وهي تساعدنا على النوم وتعالج الأرق والتفكير السلبي والسرحان. وهي باختصار طبيبنا النفسي الذي يعيد لنا الاتزان الداخلي ويمنحنا الراحة النفسية مما ينعكس بالإيجاب على كافة جوانب حياتنا المختلفة.
    فوائد الرياضة على الصعيد البدني والجسماني
    الرياضة تقوي عضلات الجسم، وتحسن من مظهر الجسم وجماله، ليصبح جذاباً ورائعاً دون الحاجة إلى عمليات التجميل المكلفة. الرياضة تزيد من نشاط الدورة الدموية، والتمثيل الغذائي في الجسم. الرياضة تفتح الشهية، وفي ذات الوقت تخلصنا من عيوب وجباتنا الغذائية عبر التخلص من أضرارها وما زاد عن حاجة أجسامنا، فهي تخلص الجسم من الدهون الزائدة، وتستهلك السعرات الحرارية الزائدة عن حاجتنا. الرياضة تقينا من الأمراض المزمنة كأمراض القلب، والشرايين، والسكري، والسرطان، والسكتة الدماغية، وتمنحنا وزناً مثالياً على طبقٍ من ذهب، وتحارب البدانة والسمنة التي هي مفتاح كل شر على الصعيد الصحي. الرياضة تقينا من مشاكل المفاصل كالخشونة، ومشاكل العظام، وتزيد من قوتها ومرونتها. الرياضة تقوي جهاز المناعة في جسم الإنسان لذلك فهي خط الدفاع الأول ضد الأمراض بمختلف أشكالها وأنواعها. الرياضة تساعد الجسم على إخراج الفضلات الضارة بشكل أفضل. وهي أيضاً تؤخر سن الشيخوخة، وتقي من أمراضها كالخرف، والزهايمر، ومما يلفت انتباهنا في هذا الجانب ذلك النشاط الذي نشاهد فيه الكثير من الزعماء الكبار في السن في الدول الغربية والذين يلعبون الرياضة ويبدون أصغر بكثير من أعمارهم الحقيقية.
    فوائد الرياضة على الصعيد الذهني
    الرياضة تنشط العقل، وتزيد من الذكاء بكافة أنواعه وخاصة الذكاء الاجتماعي، والذكاء النفس حركي. وهي تزيد من نشاط الذاكرة وقوتها؛ لأنها تزيد من نشاطات الدماغ بشكل إيجابي. الرياضة تحسن من قوة الملاحظة وسرعة البديهة، وتمنح الإنسان القدرة على التركيز، وتقلل من نسبة التشتت الذهني بشكل كبير. الاهتمام بالرياضة يزيد من التحصيل الدراسي عند الطلاب، ويبعد عنهم الملل من المناهج الدراسية الجافة، ويزيد من النمو الاجتماعي والذهني عند الطلبة، لذلك تحاول المدارس الاهتمام بالأنشطة الرياضية خلال الدوام المدرسي.. ليس ذلك فحسب وإنما هناكَ العديد من الشركات الكبرى في الدول المتقدمة كاليابان تطلب من موظفيها القيام بنشاطٍ رياضي مشترك قبل وأثناء الدوام؛ حتى تزيد من قدرات موظفيها وإنتاجيتهم وتكسر الروتين الذي قد يصيبهم بالملل. وباختصار لا يمكن الحصول على عقلٍ سليم بلا جسمٍ سليم، ولا يمكن الحصول على جسمٍ سليم إلا بالرياضة!
    فوائد الرياضة على الصعيد الاجتماعي
    الرياضة تزيد من الذكاء الاجتماعي، لأنها تساعدك على تكوين صداقات وعلاقات اجتماعية متينة مع الكثير من الناس، كالمنافسين والزملاء في نفس الفريق والمدربين...إلخ. الرياضة تكسب الإنسان خصالاً رائعة، كالصبر، والتحمل، والثقة في النفس، وقوة الإرادة، والمثابرة، والنشاط، والقيادة، وقيم التنافس الشريف، والتعاون، والتخطيط، والإيثار. الرياضة تعلم الإنسان احترام القوانين والقواعد والأنظمة؛ لأن معظم الرياضات لها قوانين وقواعد ثابتة يجب الالتزام بها. وهي أيضاً تنقذ المجتمع من آفات خطيرة جداً مثل تدخين السجائر، وإدمان الكحول والمخدرات، وارتكاب الجرائم اللاأخلاقية التي تنتج من الأمراض النفسية، وكثرة الفراغ السلبي، وخاصةً عند فئة الشباب العاطلين عن العمل. الرياضة تؤثر بالإيجاب على العلاقات الاجتماعية داخل الأسرة لأن معظم المشاكل الأسرية تنتج من هموم الحياة وضغوطها، وكذلك تنتج من أوقات الفراغ خصوصاً في أوقات العطل، وبالتالي فإن النشاط الرياضي يعزز العلاقات داخل الأسرة الواحدة، وما أجمل أن يشجع ربُّ الأسرة أفرادها على القيام بالرياضة مجتمعين مع بعضهم البعض حتى تزيد أواصر المحبة بينهم جميعاً، وحتى يقيهم من مشاكل الخمول والتسمر والجلوس الطويل أمام وسائل التكنولوجيا الحديثة والذي يجلب العديد من المآسي الصحية على المدى القريب والبعيد.
    الرياضة خيارنا الأمثل
    عزيزي القارئ، مهما تحدثنا عن الرياضة لا يمكن أن نذكر كل فوائدها في مقالٍ واحد، لكن يمكنني أن أخبرك أنها كالعصا السحرية التي ستقلب كل كيانك رأساً على عقب، وستشعر بفعاليتها منذ اللحظة الأولى، فقط حاول أن تختار رياضاتك المفضلة التي تناسب قدراتك ومواهبك وعمرك كي تتقنها أكثر. لتصبح صديقةً لك، استمتع بها وتنافس مع الآخرين بحب، أشرك عائلتك وأصدقاءك في نشاطاتك الرياضية، ابتسم واضحك ودع القلق والتفكير جانباً، كلما وجدت نفسك منهكاً ومتعباً من مشاكل الحياة، كلما غرقت في استخدام التكنولوجيا وشعرت بالضيق من كل ذلك، اهرب نحو الرياضة فهي لن تخذلك أبداً وستجدها من خيرة أصدقائك الذين لن تسرقهم التكنولوجيا والانترنت منك أبداً، ولن تستنزف منك الكثير من النقود لممارستها، وإن شئت يمكنك الآن ممارستها مجاناً وأنت تقرأ مقالي هذا ببعض الأدوات البسيطة أو بدون أدوات. وإن أردت يمكنك أن تجعل من الرياضة مصدراً للدخلٍ المادي، وأن تحصل على فرصةٍ لتأخذ بأيادي الآخرين ليمارسوا الرياضةً بدلاً من الإنفاق على الأمور السلبية الأخرى كالتدخين وألعاب الفيديو، لا تردد واطرق باب الرياضة، فهي صديقةٌ للجميع، لا تعترف بالحدود الجغرافية ولا الحالة الاجتماعية ولا العالم المتقدم والعالم الثالث، إنها صديقة الفقير والغني والكبير والصغير والمرأة والرجل، من يمنحها الوقت تمنحه أغلى ما يملك الإنسان على وجه الأرض، الصحة التي تعينه على مسؤولياته تجاه خالقه ووطنه وأسرته وعمله وتجاه نفسه في نهاية المطاف في الدنيا والآخرة.

    منقول
     
    أعجب بهذه المشاركة Ana Sara
  2. رمز الوحدة

    رمز الوحدة نادي الاتحاد البرياني

    المشاركات:
    7
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    3
    موضوع رائع وكوني صاحب تخصص أشكرك جزيل الشكر على نقله الأخت سمر .........
     
    أعجب بهذه المشاركة samar mouloudi
  3. guerfi

    guerfi عضو ثمين فعّال

    المشاركات:
    1,094
    الإعجابات المتلقاة:
    1,085
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    استاذ
    شكرا على الموضوع الرائع
    وشكرا على تذكيرنا بهذه الممارسة الحيوية .
    والمفيدة لحياتنا بصفة عامة . وكما قيل :
    العقل السليم في الجسم السليم .
    وقيل أيضا :
    علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل .
    زدْ عن هذا فإن الرياضة تقلل من انتشار الآفات الإجتماعية
    لأن الرياضة أخلاق .
    وهي تُعَوِّد ُالفرد على حب العمل الجماعي . والتآخي والتآزر .
     
    Ana Sara و samar mouloudi معجبون بهذا.
  4. samar mouloudi

    samar mouloudi عضو ثمين فعّال

    المشاركات:
    570
    الإعجابات المتلقاة:
    1,591
    نقاط الجائزة:
    93
    الجنس:
    أنثى
    لا شكر على واجب وصح رمضانك
     
    أعجب بهذه المشاركة Ana Sara
  5. samar mouloudi

    samar mouloudi عضو ثمين فعّال

    المشاركات:
    570
    الإعجابات المتلقاة:
    1,591
    نقاط الجائزة:
    93
    الجنس:
    أنثى
    لا شكرا على واجب وفقك الله وصح رمضانك
     
    أعجب بهذه المشاركة Ana Sara
  6. Ana Sara

    Ana Sara عضو ثمين

    المشاركات:
    43
    الإعجابات المتلقاة:
    49
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    طالبة في المتوسطة
    موضوع مميز جداااا شكرا جزيلا لك
     
    أعجب بهذه المشاركة عطر الربيع
  7. عطر الربيع

    عطر الربيع عضو ثمين فعّال

    المشاركات:
    3,122
    الإعجابات المتلقاة:
    4,935
    نقاط الجائزة:
    113
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    طالب
    [​IMG]


    شكرا على الطرح الرائع
     

مشاركة هذه الصفحة